..:: الكنيسة الانجيليه ::..

Speaking of manual labor, I had to ask Halvorson if the replica breitling watches engravers ran into problems while decorating the replica vacheron constantin watches cases and bracelets of these Rolex fake watches. Modern Rolex timepieces use a very hard form of steel which is an alloy called 904L. In addition to being very corrosion resistant 904L steel is very difficult to machine. Engravers typically like ralph lauren outlet online working with softer metals such as gold, silver, or brass.

             
محبة الله تريد الأفضل لك ...المزيد
‏لِتَفْرَحِ السَّمَاوَاتُ وَتَبْتَهِجِ الأَرْضُ ...المزيد
عن الوصايا العشر
الكتاب المقدس
وَأَمَّا مُنْتَظِرُو الرَّبِّ فَيُجَدِّدُونَ قُوَّةً
محنة الغربة - مز 120
مخاطر الطريق ومصادر المعونة
المرأة الشونمية
دبورة القاضية والنبية
السامري الأبرص
طلب البركة
حزقيا والإصلاح
المرأة السامرية..ش ميشيل رضا
المرأة الفينيقية
"أنا هُوَ" الحلقة الأولى
الرياء..ق أمير ثروت
ميكـال بنت شــاول
وَأَمَّا مُنْتَظِرُو الرَّبِّ فَيُجَدِّدُونَ قُوَّةً
حواء..القس إلياس مقار
الشخص الرابع
غير المأسوف عليه
مع يسوع
المسيحي المصلي
مِنْ مَجْدٍ إِلَى مَجْدٍ
موسى والشريعة..مجدى فؤاد
اِسْهَرُوا. اثْبُتُوا فِي الإِيمَانِ
الميلاد..مقتطفات..ق أمير ثروت
تعلّم من حياة جدعون
كُونُوا رِجَالاً
المرأة والقيادة..ش ميشيل رضا
معادلــة الغفــران
الشمــــــس
ميلاد المسيح العذراوي..ق يوسف سمير
برنابا والتشجيع
شخصية إتّاى
إيل شدّاى
الرجل الذى لم يهدأ
لماذا المسيح؟ الحلقة 24
ابنـة يفتـــــاح..ق سامى حنين
السقوط من مخافة الله
الحياة في أرض الموعد
الكلمة الأخيرة
الجودو الإلهي
الضعفات
اطمئن
من هو يونان؟
ضرورة العهد الجديد..د ق مكرم نجيب
الكهنوت الأسمى
الاجتهاد الواعى..د ق مكرم نجيب
بين المذود والصليب..ق يوسف سمير
اخرجوا من وسطهم 1
أرض الموعد عطية ومسئولية 1
لماذا المسيح؟ الحلقة 63
لا خوف في المحبة
اخرجوا من وسطهم 2
كيف أخاف؟
مرض السقوط الحر..ق يوسف سمير
نحن والأزمات
الرجاء المبارك
الحياة المستقرة وتقلبات الحياة
الفداء .. ق يوسف سمير
جدعون والطاعة
إيزابل..ق إلياس مقار
المواجهة
الوعد الذهبي
نبوات العهد القديم
يسوع وحده
شخصية الملك آحاز..د ق عزت شاكر
شخصية الملك أخزيا..د ق عزت شاكر
تجارب الحياة ورؤية الإيمان
برنابا .. ق سامى حنين
ضد الفشل 6..د ق مكرم نجيب
ضد الفشل 4..د ق مكرم نجيب
الصليب والقيامة..د ق مكرم نجيب
أخلاقيات الكمال في تعليم السيد المسيح ( 1 )
أخلاقيات الكمال في تعليم السيد المسيح ( 2 )
   
وَأَمَّا مُنْتَظِرُو الرَّبِّ فَيُجَدِّدُونَ قُوَّةً
 

 
 اَلْغِلْمَانُ يُعْيُونَ وَيَتْعَبُونَ وَالْفِتْيَانُ يَتَعَثَّرُونَ تَعَثُّراً

وَأَمَّا مُنْتَظِرُو الرَّبِّ فَيُجَدِّدُونَ قُوَّةً

يَرْفَعُونَ أَجْنِحَةً كَالنُّسُورِ

يَرْكُضُونَ وَلاَ يَتْعَبُونَ يَمْشُونَ وَلاَ يُعْيُونَ

سفر إشعياء 40 : 29-31

 

   يضع إشعياء أمامنا ثلاث فئات من البشر وهم الغلمان والفتيان ومنتظروا الرب. وتشير فئة الغلمان إلى الشباب وفئة الفتيان إلى الرجال وهم فى سن صغيرة. وبالرغم من أن فئة الغلمان والفتيان هى مظهر للقوة وعدم الاتكال على الآخرين وإلى القدرة على عمل أى شئ، إلا أن النبى إشعياء يقول أن حتى هؤلاء يتعبون ويتعثرون بشدة فى الحياة اليومية.  

     لا يقف الحديث عند هذه المرحلة بل إن إشعياء يضيئ لنا الطريق بالمجموعة الثالثة وهى مجموعة منتظري الرب. إن انتظار الرب هو الثقة فى أن الرب لن يخزلك كما تقول الكلمة المقدسة فى سفر المزامير 25 : 2:  يَا إِلَهِي عَلَيْكَ تَوَكَّلْتُ فَلاَ تَدَعْنِي أَخْزَى. ويضيف إشعياء ذاته فى السفر الذى كتبه فى 33 : 2 يَا رَبُّ تَرَأَّفْ عَلَيْنَا. إِيَّاكَ انْتَظَرْنَا.

 

 نرى هنا أربع صفات لمنتظرى الرب، فإنهم:

يُجَدِّدُونَ قُوَّةً

يَرْفَعُونَ أَجْنِحَةً كَالنُّسُورِ

يَرْكُضُونَ وَلاَ يَتْعَبُونَ

يَمْشُونَ وَلاَ يُعْيُونَ

 كم من الجميل أن يعيش الإنسان وهو يتمتع بالقوة، وهذه بركة من الرب ولكن كم من الأجمل أن يستطيع الإنسان أن يدرك أن قوته التى تضعف مع الأيام، تتجدد يومياً بعطاء وعلاقة متجددة مع إلهه. ويستطيع منتظر الرب أن يرفع أجنحته كما يُشبهه إشعياء هنا بالنسر.

 

يقول كاتب المزامير فى مزمور 103 : 5 أن الرب: يُشْبِعُ بِالْخَيْرِ عُمْرَكِ فَيَتَجَدَّدُ مِثْلَ النَّسْرِ شَبَابُك.

     يُعرف عن النسر بأنه من أطول الطيور عمراً حيث إنه يعيش حوالى سبعين عاماً، وعندما يصل إلي سن ال40 تضعف مخالبه ويستطيع الامساك بالفريسة وينمو منقاره حتي ينغرس في صدره ويثقل الريش علي أجنحته فيعيقه عن الطيران ويصبح عبئاً عليه.  ولكى لا يموت النسر عليه أن يُواجه عملية تطوير شاقة ومؤلمة فيبدأ في ضرب منقاره علي الصخر حتي ينزعه تماماً. وينتظر حتي ينمو منقاره الجديد ويبدأ حينئذ في نزع مخالبه القديمة. وعندما تنمو المخالب الجديدة يبدأ في نزع الريش القديم من أجنحته. ويبدأ الطيران من جديد وبذلك يضيف إلي عمره 30 عاماً أخري.

 

ويختتم إشعياء هذه السلسلة بأن منتظروا الرب يَرْكُضُونَ (=يجرون) وَلاَ يَتْعَبُونَ يَمْشُونَ وَلاَ يُعْيُونَ.

     


   عزيزى هل تُدرك بأنه فى مراحل حياتنا المختلفة يتحتم علينا أن نختلى بأنفسنا ونبدأ عملية تقييم وتجديد لحياتنا مثل النسر. ولكى نُحلق بنجاح فى ظروف الحياة علينا التخلص من  بعض العادات والتقاليد والذكريات المؤلمة التى تسيطر على حياتنا. وقد قال بولس الرسول فى رسالته إلى أهل رومية 12 : 1-2    وَلاَ تُشَاكِلُوا هَذَا الدَّهْرَ بَلْ تَغَيَّرُوا عَنْ شَكْلِكُمْ بِتَجْدِيدِ أَذْهَانِكُمْ

 

إن الانتظار هو من أصعب الأشياء على نفس الإنسان وخاصة عندما نرى السنين تجرى والأيام تمر دون أن تتحقق الأحلام والآمال. ولكن إذا وضعت رجائك فى شخص الرب فستستطيع أن تُردد هذه الكلمات مرة أخرى: وَأَمَّا مُنْتَظِرُو الرَّبِّ فَيُجَدِّدُونَ قُوَّةً. يَرْفَعُونَ أَجْنِحَةً كَالنُّسُورِ. يَرْكُضُونَ وَلاَ يَتْعَبُونَ يَمْشُونَ وَلاَ يُعْيُونَ.
 
 

ل نسخة الساعات שעונים העתקים نسخة الساعاتل الزائيري