..:: الكنيسة الانجيليه ::..

Speaking of manual labor, I had to ask Halvorson if the replica breitling watches engravers ran into problems while decorating the replica vacheron constantin watches cases and bracelets of these Rolex fake watches. Modern Rolex timepieces use a very hard form of steel which is an alloy called 904L. In addition to being very corrosion resistant 904L steel is very difficult to machine. Engravers typically like ralph lauren outlet online working with softer metals such as gold, silver, or brass.

  • Louis Vuitton
  • Lebron Jerseys sale
  • Air Max Shoes 90
  • Air Max 95
  • KD 2014 Shoes
  • KD For Sale
  • Nike Shoes
  • Nike Free
  • Nike Hyperrev
  • lebron james shoes
  • Nike Lebron Shoes
  • Lebron James Jersey
  • Kobe Bryant Jerseys
  • Kobe Jerseys For Sale
  • Kobe Jerseys Sale
  • Supra Shoes
  • Cheap LV Sale
  • Air Jordan Shoes
  • Russell Westbrook Shoes
  • Moncler Vests
  • OKC Jersey
  • Kobe Shoes Sale
  • Bulls Jordan Jersey
  • Official LV Site
  • Louis Vuitton Hadbags Sale
  • LV bags Sale
  • Nike Lebron Shoes
  • Lebron James Basketball Shoes
  • Kevin Durant Shoes
  • Herve Leger Bandage
  • Coach Bags
  • Griffin Shoes Sale
  • nba jerseys store
  • Lebron Shoes 2014
  • cheap louis vuitton bags
  • Jordan Shoes
  • Supra Shoes Sale
  • official nba jerseys
  • NBA Stars Basketball Shoes
  • KD Shoes
  • Phoenix Suns Jerseys
  • Customized NBA Jerseys
  • Jordan Shoes
  • kd 6
  • kd 7
  • kobe 9
  • Supra Shoes Store
  •     
    محبة الله تريد الأفضل لك ...المزيد
    ‏لِتَفْرَحِ السَّمَاوَاتُ وَتَبْتَهِجِ الأَرْضُ ...المزيد
    بدأ العمل في مصر الجديدة سنة 1917 ...المزيد
    يتصور بعض المسيحيين أن حياتهم لا تنتمى إلى هذا "العالم" وبالتالى يشعرون بالاغتراب فى أوطانهم ويغالون فى السلبية والانسحاب والانطواء على أنفسهم، وفى الابتعاد عن الانشغال بقضايا مجتمعاتهم، ظناً منهم أن الانشغال بظروف وحياة المجتمع السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والمشاركة فيهـا، من صفـات أهل "العالم غير الروحانيين". على الجانب الآخر، نستمع فى بعض الأحيان إلى أصوات ونزعات تنظر إلى الإنسان وتصنفه على أساس دينى، وليس على أساس المواطنة فى إطار العمل الوطنى الواحد. ظناً منهم أن الانتماء للدين يتعارض مع الانتماء للوطن. وهنا قفزت إلى الذهن أسئلة عديدة منها: * هل الانشغال بظروف المجتمع والمتغيرات العالمية أمر روحى؟ أم أن الروحانية الصحيحة تشمل حتماً هذه الجوانب؟ * هل توجد أسس إيمانية ولاهوتية نستند عليها؟ * هل الكنيسة والأفراد مدعوون للمشاركة النشطة بناء على هذه الأسس؟ * كيف نتخلص من الرواسب السلبية؟ * ما هو الموقف الصحيح من "العالم"؟ * كيف تطور وتبلور مفهوم المواطنة عبر التاريخ؟ * كيف يكون هذا المفهوم هو الأساس والقياس لوطنية جميع المواطنين بغض النظر عن انتماءاتهم الدينية والحزبية؟ * كيف ندفع بالجميع فى هذه المرحلة التى تتجه فيها بلادنا إلى مساحات أوسع من الديمقراطية والحرية إلى المشاركة الفعالة للبناء والتنمية؟ وللإجابة على هذه الأسئلة - التى تحتاج إلى جهد أطول وأكبر - أقدم بإيجاز هذه الدراسة راجياً أن تساعد فى صياغة إقتناعاتنا الصحيحة والنافعة
    تبعيّة تُغيّر الحياة كلما اقتربت من سفر راعوث كلما ازداد تمتعك به واشتياقك لأن تقضى معه المزيد من الوقت. فهذا السفر عندما تقرأه للوهلة الأولى قد تشعر أنه قصة اجتماعية جميلة لا تحمل حديثاً مباشراً من الله للإنسان

    الكنيسة الإنجيلية بمصر الجديدة

    ملامح فكر ومباديء إيمان

    نؤمن ككنيسة إنجيلية مشيخية مُصلحة بسيادة ونعمة الإله الواحد الحي الحقيقي، الثالوث الآب والابن والروح القدس، كما جاء في كلمة الله. وكما هو مُعلن في الخليقة، والإعلان، والخلاص، والدينونة

    نؤمن بالوحي الإلهي للكتاب المقدس بعهديه القديم والجديد، ككلمة الله الحي للإيمان والأعمال، كما كتبه أناس الله القديسون مسوقين بالروح القدس.
     

    نؤمن بخطية الإنسان، وعجزه، وخلاصه بنعمة الله وبالإيمان في كفاية شخص وعمل الرب يسوع.

    نؤمن بتجسد وحياة وموت وقيامة الرب يسوع، وبمجيئه ثانية ليحقق الانتصار الكامل على الخطية والشر.

    نؤمن بعمل ودور الروح القدس في السكنى والتجديد والتنوير والتقديس للفرد وللكنيسة.

    نؤمن بوحدة الكنيسة كجسد المسيح الذي هو رأسها، وبالتنوع والتعدد فى الأفكار والأشخاص والمواهب والوظائف ... إلخ.

    نؤمن بالمضمون الثابت للإيمان، وبالقوالب الحضارية المتغيرة، في إطار مقتضيات المكان والزمان.



    نؤمن بأننا

    كنيسة مُتعبدة بالروح والذهن، العبادة المبهجة المفرحة بالرب المقام، والعبادة الخاشعة الواعية للرب القدوس.

    كنيسة إنجيلية تقدم إنجيل الرب يسوع، وتعلم كلمة الله في شمولها وغناها للإنسان من خلال إدراك عميق لفكرنا ولاهوتنا.

    كنيسة مُحبة تطمح أن تكون دائماً مجتمع الرب وعائلة الإيمان لكل عضو ومتردد ينتمي إليها في إهتمام صادق ورعاية وشركة عميقة.

    كنيسة خادمة تخدم الناس – كل الناس – وتشارك في إحتياجاتهم، وتخدم الوطن وتشارك في قضاياه.


    نؤمن
    بإرسالية الكنيسة في العالم أن تمجد الله من خلال عبادة حية.

    أن تعبر عن محبة الله للجميع بلا تمييز.

    أن تقود البعيدين إلي الإيمان.

    أن تعلمهم وتدربهم كتلاميذ للرب.

    أن تدعوهم للإشتراك في خدمته.

    أن تمتد إلي الأحياء المحرومة.

    أن تدعم الكنائس والمواقع المحتاجة.

     

    كنيسة تؤمن بقيمّ ترى أنها ضرورية لخدمتها ومستقبلها مثل:

    الأمانة للكلمة والحساسية للعصر.

    الأصالة والمصداقية في الحياة والسلوك.

    الوحدة والترابط والتناغم للكنيسة.

    الإستثمار الأمثل للمواهب والمصادر.

    النمو المدروس والمتدرج للأعداد والخدام.



     

    ل نسخة الساعات שעונים העתקים نسخة الساعاتل الزائيري